لقطة قريبة على منحوتة لرأس يرتدي خوذة جندي والآخر يرتدي غطاء الوجه

قردة غاندي الثلاثة لسوبود غوبتا

تجذب مجسمات قردة غاندي الثلاثة لسوبود غوبتا، من خلال موقعها في قلب كتارا، الحي الثقافي الصاخب في الدوحة، انتباه المارّة والجمهور. وما جعل هذا العمل الفني أكثر جذباً ولفتاً للأنظار، هو تناوله لموضوع جريء مثل الحرب والسلام في بيئة محلية.

يضم هذا العمل مجسمات تمثل ثلاثة رؤوس بقبعات عسكرية. وهي تجسّد رأس جندي يرتدي خوذة ورأس إرهابي يضع غطاء مثقوباً على الوجه، بالإضافة إلى رأس رجل آخر يرتدي كمامة واقية من الغازات السامة.

ولإنجاز هذه المجسمات، استعمل الفنان سوبود غوبتا أوانٍ منزلية قديمة مصنوعة من البرونز والحديد وعلب غذاء تقليدية.

ومعاً، تشير هذه المجسمات إلى المعنى التاريخي لقردة المهاتما غاندي الثلاثة، 'لا أرى شراً، لا أسمع شراً، لا أتكلم شراً'. وما يزيد هذا العمل الفني جاذبية ولفتاً للنظر، هو تناوله لموضوع جريئ مثل الحرب والسلام في بيئة محلية.

يعمل الفنان سوبود غوبتا على إنجاز أعمال فنيّة مختلفة بما في ذلك الرسم، والنحت، والتصوير الفوتوغرافي، والفيديو. وهو يستخدم في جميع أعماله أغراضاً تتعلق بالحياة اليوميّة في الهند بما فيها أدوات المطبخ ووسائل النقل، كالدّراجات، ويحوّلها من أشياء عاديّة إلى أعمال فنيّة قيّمة.

لقطة قريبة لاثنتين من المنحوتات الثلاثة تظهر فيها رؤوس ترتدي ملابس عسكرية ، أحدهما يرتدي غطاء للوجه والآخر يرتدي قناع غاز

شاهد مجسمات قردة غاندي الثلاثة لسوبود غوبتا في قلب كتارا، الحي الثقافي الصاخب في الدوحة

لقطة قريبة على منحوتة لرأس يرتدي خوذة جندي والآخر يرتدي غطاء الوجه

تشير المجسمات إلى المعنى التاريخي لقردة المهاتما غاندي الثلاثة، 'لا أرى شراً، لا أسمع شراً، لا أتكلم شراً'

شارك هذه الصفحة