قلعة الركيات

يمكن للمجول اكتشاف منطقة تزخر بالقلاع والعمارة التقليدية والقرى القديمة على بُعد ساعة من الدوحة باتجاه الشمال الغربي. وتُعد قلعة الركيات واحدة من القلاع الصحراوية العديدة التي يعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر.

تقع قلعة الركيات على الطريق بين الزبارة ومدينة الشمال، وتُعد من القلاع القليلة التي رممت في ثمانينيات القرن الماضي. وقد أجريت أعمال الترميم بشكل دقيق بهدف المحافظة على شكلها الأصلي. ويمكن حتى يومنا هذا رؤية بقايا البنية الأصلية في الفناء.

يعني اسم الركيات ”بئر“ باللغة العربية، وبالتالي يُعتقد أن القلعة بنيت لحماية مصادر المياه الأساسية بالمنطقة، ويدعم هذه الفرضية وجود بئر للمياه العذبة داخل القلعة وبقايا متفرقة لقرية بالقرب من القلعة، وكانت قلعة الركيات الملاذ الآمن للسكان القاطنين بالجوار في حال نشوب نزاعات بين القبائل.

وتعتبر قلعة الركيات مثالاً نموذجياً للقلاع الصحراوية حيث تحوي ثلاثة أبراج مستطيلة وبرجاً مستديراً. وحول الجوانب الثلاثة للفناء المركزي تصطف غرف ضيقة بلا نوافذ بينما أبوابها مفتوحة على ضوء الفناء. ويقع المدخل الوحيد للقلعة على الجدار الجنوبي.

لقطة جوية لقلعة الركيات محاطة بنباتات خضراء ويظهر جملان خارج الأسوار

شارك هذه الصفحة