علم الآثار والتراث

رجلان يستخدمان أدوات صغيرة للكشف عن البقايا الأثرية في موقع الزبارة الأثري في قطر.

ينقب فريقا الآثار والحفاظ المعماري في مناطق متنوعة من قطر كانت في الماضي تعرف ازدهاراً كبيراً، ويعملا على ترميمها وصونها، من قرى وتجمعات سكنية  تعود إلى العصر البرونزي إلى قصور العصور الوسطى، وحصون القرن التاسع عشر، والقرى، والأبراج، والمساجد.

دفع المجال للتقدّم

تقوم إدارتا الآثار، والحفاظ المعماري بإدارة الآثار والممارسات الأثرية في قطر وتعمل على حفظها وحمايتها وتعزيزها.

ومن أجل تحقيق التقدم في مجال الآثار بشكل عام، نفتح أبواب الحوار مع المجتمع الدولي من خلال استضافة أخصائيين من مختلف بقاع العالم، وعقد مؤتمرات، والانخراط في المشاريع التعاونية الدولية.

سيتم إطلاع الزوّار على التراث التاريخي للمنطقة... تقدّم كل من القصص والعروض والكتالوجات والمطبوعات والصور تجربة تعليمية قيمة

فيصل عبدالله النعيمي، مدير إدارة الآثار في متاحف قطر

تبني متاحف قطر الخبرات التي تتحدى الاعتيادي والقواعد، حيث تصمم الأنشطة في المراكز المخصصة للزوّار؛ لحثهم وتحفيزهم على التفاعل والانخراط، مع التركيز بشكل خاص على جمهور المدارس، ولهذا الغرض أبرمت متاحف قطر شراكة مع كلية لندن الجامعية في قطر لتقديم برامج لدراسات علم الآثار؛ وهذا ما سيفتح المجال أمام السكان المحليين المهتمين بهذا الموضوع، ومن ثم فتح آفاق أوسع في المستقبل.

يعمل فريق الآثار لدى متاحف قطر في مناطق أخرى من العالم أيضاً، وهو ما يتيح له تبادل المعارف والخبرات. فضلاً عن أنه يساعد على الدخول في حوار أوسع حول المعرفة ويعزز خبرات الفريق في مجال البحوث. اقرأ المزيد عن أحد هذه المشاريع، وهوالمشروع القطري السوداني للآثار، والذي يهدف إلى تطوير البحوث وحماية التراث في جمهورية السودان.

شارك هذه الصفحة