أشكال معدنية متعددة الألوان على شكل وردة الصحراء جميع القصص
الطلاب

تقليل الاستخدام، إعادة الاستخدام، إعادة التدوير: أعمال فنية تفيض إبداعاً

19 أبريل 2022

حصة الهتمي

مسابقة الفن العام للطلاب هي دعوة مفتوحة مخصصة لطلاب الجامعات والخريجين بالتركيز على استخدام المواد المعاد تدويرها. تحت شعار "تقليل الاستخدام، إعادة الاستخدام، إعادة التدوير"، اختارت إدارة الفن العام ثلاثة طلاب لإبداع أعمال للفن العام تجسد أهداف متاحف قطر نحو الاستدامة. يُمكنكم الاستمتاع بمشاهدة الأعمال الفنية الثلاثة الفائزة في المسابقة في مبنى M7 في مشيرب، قلب الدوحة.

نبذة عن الفنانات

الفائزات في مسابقة الفن العام "تقليل الاستخدام، إعادة الاستخدام، إعادة التدوير" هن العنود الغامدي، وجهينة الأحمد، وندى الخراشي.

أشكال معدنية متعددة الألوان على شكل وردة الصحراء

العنود الغامدي , قحوف الرمل، 2022 , فولاذ مقاوم للصدأ معاد تدويره , 165×105 سم © متاحف قطر 2022

العنود الغامدي
جامعة فرجينيا كومنولث، قطر

العنود الغامدي، فنانة وخطاطة قطرية تقدم رسائل إبداعية محفّزة على التفكير لتعكس العالم الذي نعيش فيه اليوم.

تستطلع الفنانة إعادة تدوير المعادن كأحد الحلول الشائعة لتقليل أثر التلوث الناتج من انبعاثات الكربون في الهواء والماء والحد من الآثار المترتبة عن التغير المناخي، من خلال إعادة تدوير المعدن وإنشاء عمل فني فريد من نوعه. ومن خلال وردة الصحراء التي تجسد التكوين البلوري الشهير في قطر، تدعو الفنانة المشاهدين للتفاعل مع العمل الفني، ومعرفة المزيد عن هذا الكنز الوطني في صحراء قطر، باستخدام منحوتة فريدة من وردة الصحراء تتكون من الخط العربي والمعدن المعاد تدويره.

عمل فني لشاشة حائطية مصنوعة من مواد معاد تدويرها

جهينة الأحمد, 3R (تقليل الاستخدام، إعادة الاستخدام، إعادة التدوير) - لا توجد سياسة للنفايات؛ شاشة حائطية، 2022, مخلفات البوليمر، أسود الكربون, 187x150 سم © متاحف قطر 2022

جهينة الأحمد
جامعة قطر

جهينة الأحمد، طالبة في جامعة قطر متخصصة في علوم البيئة. تعمل حالياً كطالبة بدوام جزئي في مركز المواد المتقدمة في جامعة قطر مع تخصص في المشاريع التي تركز على حلول النانو الذكية، وهي مهتمة بشكل خاص بمعالجة البيئة وحمايتها باستخدام تقنيات النانو.

تعتمد الشاشة الذكية التي ابتكرتها الأحمد على إعادة تدوير البلاستيك الذي يتم تسهيله من خلال البثق الذائب لمخلفات البوليمر وأسوَد الكربون. وقد استخدمت الأحمد قطعاً من نفايات أسوَد الكربون والبلاستيك كمواد أساسية لتصميم الخلايا الموصّلة في عملها الفني.

وقامت الأحمد أيضاً بطلاء الخلايا الموصّلة بمواد مصنوعة من مخلفات الكربون الأسود من شركة قطر للألمنيوم. كما تضمّنت الشاشة ألواحاً شمسية للاستفادة من الطاقة المتجددة، حيث يُمكن استخدام هذه الطاقة لإعادة شحن الهواتف والأجهزة الإلكترونية الأخرى. وكميزة إضافية، يمكن للشاشة أيضاً عرض الرطوبة ودرجة الحرارة من خلال دمج بعض المستشعرات.

عمل فني يستخدم صناديق البيض المعاد تدويرها

ندى الخراشي, إقّو، 2022, صناديق البيض المعاد تدويرها, 330×210×130 سم © متاحف قطر 2022

ندى الخراشي
جامعة فرجينيا كومنولث، قطر

ندى الخراشي، باحثة ومصممة متعددة التخصصات تركّز على خلق تجارب ووقائع تحفز الفكر. يَكمن عملها في نقطة التقاء المادية والفلسفة الثقافية والإيكولوجيا البشرية.

"إقّو" عبارة عن جدار على شكل مظلة يضيف قيمة إلى عمر صناديق البيض ذات الاستخدام الواحد. ويحول "إقّو" صندوق البيض العادي إلى شاشات مثقبة عن طريق إنشاء الثقوب من النتوءات المقابلة. يدعو هذا العمل الفني المشاهدين إلى تقدير الظل، وهو بمثابة أداة لتحفيز الجهاز العاطفي لدى الإنسان للتفاعل - للبدء في ملاحظة ما لا نراه أو نشعر به عادةً مع مواد النفايات.

يؤدي استخدام صناديق البيض في أعمال الفن العام إلى جعل الآخرين أكثر قدرة على التكيّف، ويساعد في تحويل سلوكهم تجاه الأشياء غير الحية.

حصة الهتمي هي منسق تحرير محتوى في متاحف قطر.

شارك هذه الصفحة