جميع القصص

إضاءة على المقتنيات: المخطوطات القرآنية

الباحثون

يضم متحف الفن الإسلامي مجموعة رائعة من المخطوطات النادرة والثمينة، تشمل القرآن العباسي الأزرق الشهير، والمعروف كأحد أفضل وأندر المخطوطات في العالم الإسلامي، وصفحات من أكبر قرآن في العالم، وهو قرآن بايسنقر التيموري.

وقدّمت هذه المجموعة نظرة حصرية على بعض أجمل المخطوطات القرآنية التاريخية من العالم الإسلامي. وعلى الرغم من أن متحف الفن الإسلامي مغلق حالياً لأعمال الصيانة، إلا أنه تجدون فيما يلي لمحة موجزة عن خمس من هذه المخطوطات القرآنية النفيسة:

مخطوطة قرآنية تيمورية مصنوعة من ذهب وحبر أسود وألوان مائية غير شفافة على ورق. سورة العنكبوت، [الآيات 25- 27]، أوزبكستان (سمرقند)، القرن التاسع الهجري/

صفحة من مخطوطة قرآنية تيمورية ضخمة، مصنوعة من ذهب وحبر أسود وألوان مائية غير شفافة على ورق، أوزبكستان (سمرقند)، القرن التاسع الهجري/ الخامس عشر الميلادي، سورة العنكبوت، [الآيات 25- 27].

هذه الصفحة مكتوبة بخط المحقق الأنيق، وهي مأخوذة من أكبر مصاحف العصور الوسطى حجماً. عُرف هذا القرآن لفترة طويلة باسم "قرآن بايسنقر"، على اسم الأمير التيموري المرموق عاشق الفنون بايسنقر، لكن برزت في الآونة الأخيرة معلومات تفيد بأنه صُنع لجده الشهير الملك تيمور (حكم 1370-1405م). لم ينجُ من المخطوطة سوى عدد قليل من الأوراق المتفرقة. وتتألف المخطوطة الكاملة من 1600 صفحة و 2700 متراً مربعاً من الورق تضم النص الكامل للقرآن.

يُزعم أن كاتب المخطوطة هو عمر الأكتع، وهو خطاط بذراع واحدة. أمضى عمر سنوات في نسخ قرآن مصغّر بحجم الخاتم، لكن عندما قدّم عمله هذا بفخر لتيمور، قال الحاكم العظيم إن الحجم الصغير لا يليق بالقرآن، فشرع الخطاط بالعمل دون هوادة على إنتاج أكبر مخطوطة قرآنية معروفة على الإطلاق وقدّمها إلى تيمور، الذي منح الفنان هذه المرة التقدير الذي يستحقه.

لطالما اعتُبرت مخطوطات القرآن الضخمة دليلاً على التقوى والمكانة السياسية للرعاة الأثرياء الذين كلفوا الفنانين بتنفيذها.

وتجدر الإشارة إلى أن الإمبراطورية التيمورية هي إمبراطورية فارسية تضم كلاً من إيران وأفغانستان وآسيا الوسطى الحديثة. وقد أنشأ هذه الإمبراطورية الفاتح التركي المنغولي الشهير تيمور.

نسخة مصغرة من القرآن مصنوعة من ذهب، حبر، ألوان مائية غير شفافة على ورق وغلاف جلدي. إيران (شيراز)، القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي.

نسخة مصغرة من القرآن، إيران (شيراز)، القرن العاشر الهجري/ السادس عشر الميلادي، مصنوعة من ذهب، حبر، ألوان مائية غير شفافة على ورق وغلاف جلدي.

كان للمصاحف المصغّرة وظيفة مهمة هي حماية حامليها. لطالما وُضعت قطع صغيرة من الرق تحمل نصوصاً قرآنية داخل قلائد صغيرة ارتداها الناس منذ القرون الأولى للتاريخ الإسلامي. ربما يكون صاحب هذا القرآن المصغر، المنسوخ ببراعة بقصبة مسنونة وخط دقيق يُعرف باسم الخط الغباري (من "الغبار")، قد استخدم هذا المصحف الصغير لدرء الشر أكثر من القراءة. كان من المفترض أن توضع هذه المخطوطة الصغيرة في الأصل داخل صندوق صغير مثمن الشكل، مع حلقات وخطافات للتعليق أو التثبيت على أعلى الذراع باستخدام الخيوط، أو ربما خياطتها على الملابس أو على بطانة الرداء.

مخطوطة قرآنية مصنوعة من حبر وألوان مائية غير شفافة على ورق. جزيرة جاوة، القرن الثالث عشر والقرن الرابع عشر الهجريان/ القرن التاسع عشر الميلادي.

مخطوطة قرآنية من جنوب شرق آسيا، مصنوعة من حبر وألوان مائية غير شفافة على ورق. جاوة، القرنان الثالث عشر والرابع عشر الهجريان/ القرن التاسع عشر الميلادي.

يشير تقسيم نص هذه المخطوطة إلى بداية الأجزاء ونهايتها، وقد تمّ تمييزها بواسطة قوسين نصف دائريين في الهوامش الرأسية الخارجية للصفحتين المتقابلتين، وهو أسلوب استخدم في نسخ المصاحف في جزيرة جاوة الإندونيسية. وتحمل المخطوطات القرآنية المنتجة في جنوب شرق آسيا زخارف مميزة زاهية الألوان، لاسيما تلك المصنوعة في جاوة، وهي تقدم مجموعة متنوعة من الأنماط وأشكال الزخارف المذهبة، الأمر الذي يجعل عملية تصنيفها ضمن فئة واحدة مهمة صعبة. يظهر في الصفحتين الأولى والأخيرة من هذه المخطوطة إطاران مزخرفان يجمعان باقة متنوعة من العناصر والزخارف النباتية والتفاصيل المعمارية، إلى جانب مجموعات من الأوتاد الزهرية الموزعة حول الهوامش في توليفات مختلفة، مما يضفي تأثيراً ملوناً جميلاً.

مخطوطة قرآنية كاملة مصنوعة من ذهب وحبر وألوان مائية غير شفافة على ورق. الصين، القرون من الحادي عشر إلى الرابع عشر الهجرية/ القرون من السابع عشر إلى ال

مخطوطة قرآنية كاملة، الصين، القرون من الحادي عشر إلى الرابع عشر الهجرية/ القرون من السابع عشر إلى التاسع عشر الميلادية، مصنوعة من ذهب وحبر وألوان مائية غير شفافة على ورق.

هذه المخطوطة هي مثال جيد على إنتاج المصاحف في الصين، الذي ازدهر على الأرجح خلال عهد أسرة تشينغ (1644-1911م). القرآن مكتوب بخطين مختلفين هما الخط المحقق والخط الصيني، الذي تفردت به الصين. تمّ تمييز الآيات بدوائر أو نقاط حمراء، أما ترويسات السور فكُتبت بالحبر الأحمر لتمييز السورة وعدد الآيات. الصفحتان المعروضتان هما الصفحتان الافتتاحيتان من القرآن، على اليمين توجد سورة الفاتحة وعلى اليسار سورة البقرة.

تحيط بالصفحتين حواشٍ جميلة مزخرفة بالنباتات الصينية الملونة بألوان زاهية مثل الأحمر والأخضر والذهبي، لتمييز الصفحتين عن باقي الكتاب. أما أغرب ما في هاتين الصفحتين فهو زخرفتهما بنمط الباغودا المستخدم في العمارة الصينية. وتظهر داخل رسميّ الباغودا، اللذين يزينان الزاويتين العلويتين، كلمتان هما (القرآن الكريم).

صفحة مما يدعى “القرآن الوردي” مصنوعة من ذهب وحبر وألوان مائية غير شفافة على ورق مصبوغ باللون الوردي. جنوب إسبانيا أو المغرب، القرن السابع الهجري/ الثا

صفحة مما يُدعى "القرآن الوردي"، جنوب إسبانيا أو المغرب، القرن السابع الهجري/ الثالث عشر الميلادي، مصنوعة من ذهب وحبر وألوان مائية غير شفافة على ورق مصبوغ باللون الوردي، سورة هود، [الآيات 40- 41].

هذه الصفحة مأخوذة من مخطوطة قرآنية أندلسية تُعرف باسم "القرآن الوردي"، وقد سُميت كذلك بسبب لون الورق الذي صُنعت منه. تضم كل صفحة خمسة أسطر منسوخة بالحبر البني الداكن، بينما تظهر الحركات وعلامات الآية بطلاء ذهبي وألوان مائية متنوعة غير شفافة. وتُعتبر هذه المخطوطة مثالاً رائعاً على تطور الخط المغربي الذي يتميّز بصفات خاصة مثل الحروف الكبيرة المنحنية المستديرة، وهو يكتب غالباً بالحبر البني الداكن أو الأسود مع بعض التذهيب. تمّ استخدام هذا الخط أول مرة في الأندلس ومنطقة المغرب، ومنها اشتُق اسمه.

ربما تمّ صنع هذا النموذج النادر من الورق الوردي المصبوغ في مدينة شاطبة /جاتيفا (تقع في جنوب شرق إسبانيا) التي يوجد فيها أقدم مصنع إسباني لصناعة الورق. يُعدُّ استخدام الورق ابتكاراً خاصاً بالمخطوطات الأندلسية، ففي تلك الفترة كان الرق وليس الورق، هو المادة المستخدمة في نسخ المصاحف في شبه الجزيرة الأيبيرية.

شارك هذه الصفحة