A white and black dress on a mannequin. جميع القصص

خلف الكواليس: برنامج زوارة "أحلام الدوحة"

16 أغسطس 2022

يقدّم M7 النسخة الثانية من برنامج زوارة: "أحلام الدوحة". وهو برنامج مرن يسعى إلى تحفيز الإبداع، وتعزيز الروابط بين المبدعين في مجتمع قطر الإبداعي.

المشاركة مع صديق

صورة لمها السليطي، مديرة مشيرب 7

مها السليطي، المدير الإبداعي M7

لمحة عن برنامج زوارة

يدعو برنامج زوارة، الذي يقام سنوياً، المبدعين لاستكشاف المعارض، والأرشيفات، والمجموعات، ثم الاستجابة لذلك بموجز تصميمي، ويستعرض البرنامج أهمية سرد القصص والتجريب في التصميم. وفي نسخته الثانية، تم اصطحاب المصممين المشاركين في جولة في معرض "كريستيان ديور: مصمم الأحلام" واستكشفوا الموضوعات المختلفة والثقافة واللحظات التي ألهمت المصممين. ثم تم تكليفهم بإعادة التصوّر الذهني للفخامة والجماليات التي تنعكس في عمل ديور.

سيُلقي هذا اللقاء مع مها السليطي، المدير الإبداعي M7، نظرة ثاقبة على كواليس برنامج زوارة المميز في نسخته الثانية بعنوان "أحلام الدوحة".

لماذا أردتِ بث الحياة مرة أخرى في برنامج زوارة من خلال نسخته الثانية؟

يلتزم مركز M7 الذي أنشأته متاحف قطر تحت قيادة رئيس مجلس أمناء متاحف قطر سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، بربط مجتمع التصميم المتنوع في قطر بالصناعة. وقد ساهمت المعارض والفعاليات العديدة والمتنوعة في تطوير المشهد الإبداعي والثقافي في قطر. هدفنا هو إنشاء روابط قوية وملهمة للمصممين المبدعين وإقامة حوار مفتوح مع الخبراء وقادة الصناعة الذين يركزون على التفكير التصميمي والفلسفة.

تم إنشاء برنامج زوارة عام 2021 كمنصة تسهّل هذه الروابط من خلال إشراك المصممين في زيارات المتاحف والحوار ومشاريع التصميم الحصرية التي يمكن أن تثير الإبداع والتعاون. من خلال برنامج زوارة، الذي يعني الزيارة باللغة الإنجليزية، يأخذ M7 المصممين في رحلة عبر عالم المعارض لاستكشاف الفنون والتصاميم والمجموعات والاستلهام منها ثم الاستجابة لذلك بموجز تصميمي. يمكن أن تكون المعارض مصدر إلهام كبير ويمكن أن تؤثر بشكل مباشر على الأعمال الفنية. لقد منح برنامج زوارة الفنانين تجربة فريدة تتعدى كونهم زوار فقط، بل شكّل مصدر إلهام للفكر والابتكار بين المواهب.

هل يُمكن أن تعطينا فكرة عن كيفية تفاعل المصممين مع معرض كريستيان ديور: "مصمم الأحلام"؟

قام المصممون المشاركون في جولة في معرض كريستيان ديور: مصمم الأحلام" الذي أقيم في M7. حيث تعمقوا في التاريخ واستكشفوا الموضوعات المختلفة والثقافة واللحظات التي ألهمت المصممين وعملية التصميم لبعض القطع الأكثر شهرة. بعد الجولة، شارك المصممون في ورشة عمل بقيادة المحلل الثقافي لوكا مارشيتي بالتعاون مع السفارة الفرنسية. تعرّف المصممون على خبراء تصميم عالميين، واستكشفوا طرقاً جديدة في التصميم استمدوا بها إلهامهم من الأسماء الشهيرة مع مزجها بتصاميمهم الخاصة المستوحاة من تراثهم وثقافتهم المحلية.. وتمّ تكليفهم بإعادة التصوّر الذهني للفخامة والجماليات التي تنعكس في عمل ديور، من خلال عدسة مصمم محلي معاصر.

وكانت النتائج عبارة عن قطع رائعة ومفصلة حسب الطلب تعرض طبقات من التعقيد وسرد القصص. استفاد كل مصمم من ثقافته وتراثه لإضفاء الحيوية على أعماله وحرفه اليدوية المستوحاة من القطع الأرشيفية لديور. منى سعد، إحدى مصممي زوارة، والتي تعمل في صناعة النفط والغاز، استكشفت أهمية التقاليد والحداثة في تنمية قطر وأشادت بالصناعات التي لعبت دوراً محورياً في تنمية الدولة. صممت منى سترة مصنوعة من صوف الأغنام وجلدها تكريماً لأهمية الزراعة كمهنة تعمل فيها الأسر معاً، بالإضافة إلى مشد مصنوع من المعدن يرمز إلى قوة وعزيمة قطر وشعبها.

عارضة أزياء ترتدي صوف الأغنام وصدرية معدنية.

العمل الفني "مسارات متغيرة" للمصممة منى سعد يُعرض حالياً في النسخة الثانية من برنامج زوارة: "أحلام الدوحة" في M7

يُولي مركز M7 أهمية للاستدامة، كيف ينعكس ذلك في النسخة الثانية من برنامج زوارة؟

تشكّل الاستدامة قيمة مهمة يحاول مركز M7 غرسها في جميع مبادراته، وينعكس ذلك في جميع مستويات إنتاج المشروع.

على سبيل المثال، ابتكرت المصممة ليلى الأنصاري فستاناً مصنوعاً من سعف النخيل غير المستعمل الذي يُجمع من المزارع القطرية. وفي هذه النسخة من زوراة، قام فريق M7 برعاية شركة Interspace على إعادة استعمال الإضاءة وهيكل المعارض في متحف الفن الإسلامي ومنحها حياة جديدة ضمن مساحة عرض M7. إنها دعوة للصناعة الإبداعية لإعادة التفكير في كيفية إنجاز الأشياء وتقليل الهدر.

نحن ندرك جيداً التأثير الضار للأزياء السريعة على البيئة ولكننا نأمل أن يتم اتخاذ إجراء ونريد أن نكون جزءاً من هذا التغيير.

مها السليطي، المدير الإبداعي M7

زائران في معرض مع عارضة أزياء في الخلفية.

العمل الفني "سعف النخيل" للمصممة ليلى الأنصاري يُعرض حالياً في النسخة الثانية من برنامج زوارة: "أحلام الدوحة" في M7

ما أهمية إشراك المبدعين المحليين الذين يرغبون في إظهار مهاراتهم إلى جانب مصممين معروفين في رحلة إطلاق برنامج زوارة؟

لم يكن هذا المشروع لينجح بدون دعم المجتمع الإبداعي. الرحلة التي سبقت إطلاق البرنامج هي قصة تعاون واستكشاف وتلاقي عقول مبدعة ومختلفة معاً. خلال الأشهر التي سبقت الإطلاق، عمل فريق M7 عن كثب مع المصممين، والمصورين، والشركاء لتحقيق رؤيتهم الخاصة في الحياة.

وقد طُلب من مصممي زوارة توسيع إبداعاتهم في جوانب مختلفة والتعاون مع المجتمع الإبداعي. تعاونت المصورة القطرية غادة مولوي مع المصممين لتصوير الإبداعات. وقد تميّزت عدسة غادة بالتقاط تفاصيل عملية التصميم الإبداعية، وكانت النتائج عبارة عن صور ساحرة مستوحاة من معرض ديور.

أخبرينا أكثر عن الأعمال الفنية المعروضة؟ كيف تعكس رسالة زوارة؟

أعتقد أن كل عمل من الأعمال المعروضة في زوارة يتحدث عن نفسه، ويعدّ شهادة على مجموعة المواهب التي نمتلكها في قطر.

على سبيل المثال، هيثم شروف، فنان ومهندس معماري، استمدّ إلهامه من التجربة الخفيفة والروحية لبيئة الزهور وكيف أصبحت الأزهار خلفية مهمة لعلامة ديور التجارية. ويُعد عمله التركيبي الفراشة: شرنقة الحياة، مزيجاً بديعاً يجمع بين التنورة وغطاء الرأس المصمم لإبداع مصنوعات يدوية يمكن أن تلقي الضوء على التجارب من وحي الطبيعة، وفي هذا العمل تنجذب الفراشات إلى حديقة ديور للأزهار.

وعلى منوال ديور، استمدّت المصممة مريم الماجد إلهامها من حياتها وتاريخها عندما ابتكرت عصفور الدوري في البحر، حيث تتجلى خلفية مريم المتنوعة والتي تمزج بين ثقافتين شديدتا الثراء - قطر والهند، في تصميم مجوهراتها المعروضة. وفي عقد الرقبة الذي تعرضه ضمن مشغولاتها، تمثل أجنحة العصفور الذهبي الهند، بينما تمثل اللآلئ قطر، ما يشكل قطعة فنية بديعة ذات معاني عميقة.

قلادة متلألئة على شكل أجنحة.

قلادة للمصممة مريم الماجد، عصفور الدوري في البحر، تُعرض حالياً في النسخة الثانية من برنامج زوارة: "أحلام الدوحة" في M7

تُقام النسخة الثانية من برنامج زوارة "أحلام الدوحة" حالياً في مساحة التمكين الإبداعية M7، وتستمر حتى 31 أغسطس 2022. خطط للزيارة