قيادتنا العليا

يجمع بين أعضاء قيادتنا العليا في متاحف قطر قاسم مشترك وهو الشغف بالفنون والتراث، وهم ملتزمون بتطوير هذا القطاع نحو الأفضل.

سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني

رئيس مجلس أمناء متاحف قطر، ومؤسسة الدوحة للأفلام، وأيادي الخير نحو آسيا (روتا)، ومركز قطر للقيادات

تسعى سعادة الشيخة المياسة، من خلال عملها في متاحف قطر، على بناء مستقبل قطر الإبداعي، وتعزيز دور المؤسسات الثقافية والمواقع التراثية في قطر وجمعها كلّها تحت مظلّة واحدة.

وفيمؤسسة الدوحة للأفلام، سعت الشيخة المياسة إلى بناء مشهد ديناميكي خاص بصناعة السينما في قطر وتحفيز صانعي الأفلام الإقليميين.

إلى جانب تركيزها على النطاق المحلي، تُؤمن سعادة الشيخة المياسة بضرورة توفير التعليم على أعلى مستوياته للمحتاجين له أينما وُجدوا. وتحقيقًا لهذه الغاية، تترأس سعادتها مجلس إدارة مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا، أوروتا.

وتتطلّع روتا إلى عالم تتوفّر فيه لجميع الشباب إمكانية الوصول إلى الموارد والوسائل التي يحتاجونها لتحقيق إمكاناتهم. وتعمل روتا، جنبًا إلى جنب مع شركاء متعددين، لضمان حصول كافة المتضررين من الأزمات في جميع أنحاء آسيا على أعلى مستويات التعليم الابتدائي والثانوي.

إننا لا نريد أن نكون متشابهين. نودّ أن نحترم ونفهم بعضنا بعضًا… ونريد أن نبني هويتنا الخاصة ونسيجنا الخاص.

سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني، رئيس مجلس أمناء متاحف قطر

صورة لسعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني

رئيس مجلس أمناء متاحف قطر؛ سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني

أحمد موسى النملة

الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر

أحمد النملة هو الرئيس التنفيذي لمتاحف قطر، وهو مسؤول عن قيادتها بشكل عام، محدداً أولوياتها ومؤديًا لرسالتها. كما يحرص على تنفيذ رؤية سعادة الشيخة المياسة بنت حمد بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الأمناء.

قبل هذا المنصب، شغل السيد/ أحمد منصب مدير الشؤون المالية في متاحف قطر، حيث تولى الإشراف على كافة العمليات المالية، وإدارة التخطيط المالي للمؤسسة، كما قام بلعب دور أساسي في وضع الأولويات المالية الاستراتيجية. قبل انضمامه إلى متاحف قطر، شهدت مسيرة أحمد النملة المهنية 20 سنة في قطاع البترول والغاز حيث اكتسب معرفة مخضرمة في اتخاذ القرارات الاقتصادية المعقدة والقيادة المؤسسية.

حصل أحمد على الماجستير التنفيذي في روح المبادرة والابتكار من المدرسة العليا للتجارة، باريس (HEC Paris) وبكالوريوس في إدارة الأعمال والاقتصاد مع تخصص في المحاسبة من جامعة قطر، وهو محاسب عام معتمد. في العام 2014 تخرج أحمد من "برنامج القادة الحاليين والمستقبليين" وهو برنامج مصمم "لتنمية وتطوير ودعم الأفراد الذين يبدون القدرة على المساهمة الإيجابية نحو التنمية المستدامة والنمو في قطر تماشيًا مع رؤية قطر الوطنية.

منى أحمد حسين

نائب الرئيس التنفيذي للعمليات ومدير إدارة الشؤون القانونية

تتولى منى أحمد حسين، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات ومدير إدارة الشؤون القانونية، قيادة شؤون العمليات التي تشمل كافة مواقع متاحف قطر وكياناتها القانونية، بما فيها إدارات الشؤون المالية، والموارد البشرية، وتكنولوجيا المعلومات، والمرافق العامة.

كما تشغل السيدة منى عضوية مجلس إدارة مشروع قانون التراث الثقافي القطري، وعضوية مجلس إدارة شركة إن كيو وسكرتيرة مجلس إدارتها.

تخرجت منى في كلية لندن للاقتصاد بدرجة البكالوريوس في القانون، وحصلت على دبلوم الدراسات العليا في القانون من كلية BPP للقانون، ثم أتمت تدريبها في شركة كليفورد تشانس العالمية، في قوانين الدعاوى والشركات والمصارف والضريبة وتأهلت لتصبح محامية في بريطانيا عام 2008.

وشغلت، قبل انضمامها إلى متاحف قطر، منصب مستشار قانوني أول في مؤسسة قطر، ومنصب المستشار القانوني في مؤسسة الدوحة للأفلام.

الشيخة آمنة بنت عبد العزيز آل ثاني

نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة للمتاحف والمقتنيات وحماية التراث، مدير متحف قطر الوطني

تتمتع الشيخة آمنة بنت عبد العزيز آل ثاني بخبرة تزيد عن تسع سنوات في تطوير المتاحف. وتشغل حاليًا منصب نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة للمتاحف والمقتنيات وحماية التراث، بالإضافة إلى منصب مدير متحف قطر الوطني، وبموجب هذا المنصب، تتولى مجموعة من المسؤوليات، بدءًا من تخطيط المشروع على المستوى الكلي وحتى التخطيط التشغيلي والاستراتيجي المتعمق. كما ترأست اللجنة التوجيهية وورش العمل المجتمعية التي أدت إلى تطوير المتحف.

وتؤمن الشيخة آمنة أن الإدارة الفعالة تشمل وظائف الأعمال الأساسية مع التركيز على تنمية الموارد البشرية والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي داخل المتاحف.

تحمل الشيخة آمنة درجة الماجستير في علم الاجتماع من كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، كما حصلت على البكالوريوس في إدارة الأعمال مع تخصص فرعي في اللغة الإنجليزية من جامعة كارنيجي ميلون.

الشيخة ريم آل ثاني

نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة للمعارض والتسويق ومدير إدارة المعارض المركزية

الشيخة ريم آل ثاني هي نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة للمعارض والتسويق، ومدير إدارة المعارض المركزية، وتقود فريقاً يعنى بتطوير المعارض في متاحف قطر وإنشاء معارض عالمية المستوى في قطر، وتعريف العالم بالثقافة القطرية والمشهد الفني الصاعد فيها.

تمتلك الشيخة ريم خبرة تناهز 11 عاماً في المتاحف والمعارض، وتشغل عضوية مجلس إدارة شركة إن كيو.

تخرجت الشيخة ريم في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر، حيث درست التصميم الداخلي وتصميم الأزياء، قبل أن تصبح أول قطرية تحصل على درجة الماجستير في في إعادة استخدام العمارة الداخلية من مدرسة رود آيلاند للتصميم. وهي أيضًا مصممة متعددة التخصصات تعمل على إحياء الفضاءات من خلال اتباع النهج الإنساني في التصميم.

الشيخة شيخة آل ثاني

نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة للتجربة الرقمية ومشاركة الجمهور، ومدير إدارة التجربة الرقمية

تشغل الشيخة شيخة آل ثاني منصب نائب الرئيس التنفيذي بالوكالة للتجربة الرقمية ومشاركة الجمهور، إضافة إلى منصب مدير إدارة التجربة الرقمية في متاحف قطر، حيث تقود عملية التحول الرقمي الشاملة في المتاحف التابعة لمتاحف قطر، وفضاءاتها الإبداعية، ومواقعها التراثية؛ من أجل توفير تجربة متكاملة للزوار. كما تشغل عضوية مجلس إدارة شركة إن كيو، وعضوية المجلس الاستشاري لمعهد قطر أميركا للثقافة.

عملت الشيخة شيخة سابقاً ضمن فريق تصميم الهوية البصرية في متاحف قطر، وكانت مسؤولة عن تطوير وتنفيذ الهوية البصرية لكل من متاحف قطر والمتاحف التابعة لها، كما قادت العديد من الحملات التسويقية المتكاملة التي ساهمت في إيصال صوت متاحف قطر إلى شرائح جديدة من الجماهير محلياً وعالمياً.

تحمل الشيخة شيخة درجة الماجستير في الفنون والإدارة الثقافية من معهد برات، و درجتي بكالوريوس في إدارة التسويق وثقافة الاتصال، وفي الإعلام من جامعة أكسفورد بروكس.

شارك هذه الصفحة