منحدرات صخرية، نحت على الصخور وجُزر

مواقع أخرى للاسكتشاف

فضلاً عن قُراها وتجمعاتها السكنية القديمة وأبراجها وحصونها وقلاعها، تزخر قطر بعديد المواقع الأخرى الهامة والمدهشة التي تنتظر إستكشافها.

المنحدرات الصخرية البيضاء في راس بروق

تأوي راس بروق وهي شبه جزيرة تقع على الساحل الغربي لقطر، بقايا استقرار  بشري يعود إلى عصور ما قبل التاريخ. ولم تكن هذه المنطقة مكن سكن دائم، إلا أنها كانت تسكنها في السابق قبائل شبه بدوية. وقد اكتشفت هنا حتى الآن مواقع أثرية عديدة من عصور ما قبل التاريخ كانت تحتضن أمثلة عن أدوات مصنوعة من حجر الصوان استُخْدِمت للصيد. وتمكن البيئة البكر لشبه الجزيرة الباحثين من تكثيف أبحاثهم على هذه الحقبة بالذات من تاريخ دولة قطر.

ويجعل مشهد المنحدرات البيضاء الاستثنائي من المكان منطقة بارزة، كما أن شكل ولون المشهد الناتج عن تعرية الطبقات الجيرية الهشة، والرياح التي نحتت المنحدرات البيضاء والأشكال الجيولوجية العجيبة، كتلال على شكل فطر، كلها عناصر تجعل المنطقة فريدة ومتميزة في قطر. إلى جانب جماليتها الجيولوجية، توفر هذه التكوينات الصخرية الأيقونية تجربة حقيقية لمشهد ما قبل التاريخ.

النقوش الصخرية بالجساسية

موقع الجساسية هو أحد المواقع العديدة ذات النقوش الصخرية في قطر. ويمكن العثور على هذه النقوش على طول ساحل قطر وكذلك في جزيرة "الحوار" بالبحرين.

اكتشف الموقع أول مرة عام 1957، ثم شُرع بدراسته بشكل أعمق عام 1974 حيث صُنِّف 874 من النقوش الفردية و أخرى مركبة، تتألف أساسا من حفر مستديرة  تشبه علامات أكواب بأشكال مختلفة بما في ذلك الصفوف، والوريدات و النجوم، كما تتكون من نقوش أخرى كنقوش للقوارب، آثار للأقدام ورموز وعلامات أخرى تضفي قدرًا من الغموض. ويعتقد أن علامات الأكواب هذه استخدمت في ألعاب لوحية قديمة، كلعبة "المنقلة" والتي كانت تعرف  في قطر بـــــ"الحالوسة أو "الحويلة".

 

العثور على نحت الصخور في الجساسية

جزيرة بن غنام

تقع جزيرة بن غنام على الساحل الشرقي لقطر في موقع محمي داخل خليج خور الشقيق. وبالرغم من أنها ربما لم تكن مسكونة بشكل دائم، إلا أنها كانت مكانا مقصودًا لأسباب معينة في أوقات مختلفة. حيث كانت مكانا للعبور، و مخيما مؤقتا للتجارة مع البحرين استخدمه الصيادون المتجولون أو غواصو اللؤلؤ في بداية الألفية الثانية قبل الميلاد. وفي وقت لاحق، كانت الجزيرة موقعا لإنتاج الصبغ الأحمر الأرجواني من الأصداف البحرية خلال الفترة الكاشية، ثم كانت مخيما لرحلات صيد اللؤلؤ خلال الفترة الساسانية ومركزا للصيد خلال الفترة الإسلامية المتأخرة.

وتتميز مرحلة الاستيطان الأكثر إثارة للاهتمام بإنتاج الصبغ الذي كان يرتبط بحكم الكاشيين في منطقة الخليج. وقد كشفت الحفريات عن مزبلة تحتوي على بقايا لما يقدر بنحو 2.9 مليون صدفة منفردة ومجروشة لحلزونات بحرية ، بالإضافة إلى وعاء كبير من الخزف ربما استخدم لنقع الرخويات المدقوقة. وعادة ما ينتج هذا النوع من الصدفيات التي تعيش تحت الصخور في منطقة المد والجزر صبغا أحمرا إلى أحمر داكن.

تزخر الجزيرة بتراث طبيعي يجتذب الزوار  وبأشجار المنغروف التي تتحمل العيش في البحيرات المالحة الضحلة وبين المدية، و الأسماك الصغيرة وسرطان البحر، وعدد كبير من الطيور المهاجرة (طيور النحام و البلشونيات وغيرها)التي تقصد الجزيرة خلال أشهر الشتاء.

 

مدونتنا

21 يناير 2021

عملة 200 ريال الجديدة.. تحمل من متاحف قطر بصمة الفن والثقافة والتراث

لوحات جميلة مستوحاة من حياتنا اليومية، وألوان تمّ اختيارها بدقة  كبيرة، وأنواع خط متنوعة تعكس جمال الخط العربي.. تصميمات الأوارق النقدية الجديدة عمل فني متكامل نتعرّف على تفاصيله مع السيّد محمد جاسم الكواري، المدير التنفيذي لقطاع الدين العام والشؤون المصرفية والإصدار في مصرف قطر المركزي.

اقرأ المزيد

27 يناير 2021

جداري آرت…. فنّانون يستلهمون إبداعاتهم من التراث والثقافة - الجزء الأول

أسوار مليئة بالفرح والحياة، جداريات خلاقة تغمر أرجاء المدينة بالألوان وتبث الحيوية والبهجة في نفوس كلّ مَن يشاهدها. 18 فناناً ساهموا في إبداع مجموعة من الجداريات التي تبرز جانباً من الثقافة القطرية وتخاطب مختلف فئات المجتمع. كل أنواع التعبير عن الفرح لُخّصت في رسومات مبدعة على الجدران، نتعرّف أكثر على تفاصيلها من الفنانين المشاركين أنفسهم، كيف كانت تجربتهم؟ وماذا حاولوا أن يقدموا للجمهور من خلال هذه الأعمال؟ لنقرأ ما نقلوه إلينا عن جدارياتهم بكلماتهم الخاصة….

 

اقرأ المزيد

٤ فبراير ٢٠٢١

جداري آرت…. فنّانون يستلهمون إبداعاتهم من التراث والثقافة - الجزء الثاني

تعرّف على المجموعة الثانية من الفنانين المشاركين في تحويل جداريات المدينة إلى لوحات فنيّة مفعمة بالفرح والألوان.

 

اقرأ المزيد

شارك هذه الصفحة