لقطة لمنحوتة للدخان، وهو منحوتة هندسية معدنية سوداء من تصميم توني سميث وتظهر في الخلفية المباني الشاهقة في الدوحة

منحوتة "دُخان" للفنان توني سميث

تتميز المكونات الهندسية العملاقة لمنحوتة "دُخان" للفنان توني سميث بالمزج بين الضخامة والجاذبية، حيث تشغل حيزاً كبيراً خارج مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، ويشق الناس طريقهم من تحتها.

"دُخان" هي منحوتة ضخمة تمّ تصميمها سنة 1967 من قبل الفنان الأميركي توني سميث، وحققت المنحوتة نجاحاً كبيراً في ذلك العام حتى تصدرت غلاف مجلة التايم. ويعدّ العمل أضخم أعمال سميث المصممة لمساحة داخلية، حيث يبلغ طول هذه المنحوتة، المصنوعة من طبقتين من الألومنيوم، أكثر من 7 أمتار، وهي عبارة عن مزيج من الأشكال الهندسية، بما في ذلك خمسة مجسمات رباعية الأسطح، و45 مجسماً طويلاً ثُمانِيُّ الأسطح. وقد أنشئت النسخة الأولى من المنحوتة ذلك العام من الخشب الرقيق المطلي.

وقد استلهم الفنان هذا التصميم المؤثّر للمنحوتة من شغفه وعشقه للهندسة واهتمامه ببُنية الأشكال العضوية كالكريستال وأقراص العسل.

يُمكنكم الاطلاع على نسخة أخرى من منحوتة دُخان في متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون (LACMA).

منحوتة دخان، وهي منحوتة هندسية معدنية سوداء للفنان الأمريكي توني سميث في الدوحة وتظهر المباني الشاهقة في الخلفية
أحببتها! أليس كذلك؟ هذا العمل من أكثر الأعمال العميقة التي رأيتها على الإطلاق. إنه في منتهى الهدوء!

توني سميث

لمحة عن الفنان

توني سميث (1912-1980) هو نحّات أميركي وفنان بصريّ ومصمّم معماريّ، ويعرف كذلك بنظرياته في مجال الفنون، له أكثر من 50 منحوتة كبيرة الحجم صممها خلال العقدين الأخيرين من حياته.

وتُعرَض أعماله في أبرز المجموعات الفنية العالمية؛ نذكر منها مجموعة المتحف الوطني للفنون في واشنطن، ومتحف الفن الحديث في نيويورك، و كذلك متحف مقاطعة لوس أنجلوس للفنون.

شارك هذه الصفحة