طفلة صغيرة تصنع أشكالاً هندسية على جدار باستخدام خيط، في دد، متحف الأطفال في قطر

دَدُ، متحف الأطفال في قطر

تسعى متاحف قطر من خلال دَدُ، متحف الأطفال في قطر، إلى تحفيز الأطفال وتنشئتهم على قيم التعاطف، والعطاء، والثقة، والعمل على تطوير طاقاتهم الإبداعية، والمساهمة بكل ثقة وثبات في مستقبل مزدهر ومستدام.

يستحق كل طفل أن تُتاح له الفرصة لتطوير وصقل إمكاناته وتنمية قدراته الفردية. حيث يُتيح متحف قطر للأطفال أحدث وسائل تنمية قدرات الطفل وصقل مواهبه؛ لمساعدة الأطفال والأسر على النجاح والازدهار وإطلاق العنان للتطور والإبداع.

نحن ندعم جميع الأطفال، بمن فيهم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في مجال التعليم، للتعلم من خلال اللعب، والاستمتاع بالأنشطة مع العائلة والأصدقاء. كما نحرص على تَنْشِئَتهم ورعايتهم ليكونوا قادة المستقبل، وهو ما من شأنه دعم أهداف رؤية قطر الوطنية 2030.

اختيار اسم دَدُ لمتحفنا

تعني كلمة دَدُ اللعب، ومصدر الكلمة هو أثر اللعب الذي يتركه الأطفال في بيئتهم. ومن أقدم الأدلة على ذلك هي نقوش اللعب على الأحجار التي خلّفتها الأجيال من قبلنا. مهما تغيّر المكان والزمان، يبقى اللعب غريزة فطرية لدى كل طفل، وتترك أثراً طويل الأمد عليهم وعلى بيئتهم.

نتطلّع لأن نقدم لأطفالنا وعائلاتهم مساحة تلهمهم لممارسة مختلف أشكال اللعب والاستكشاف والتعلّم، ونطمح إلى أن يترك المتحف أثراً كبيراً في ذكريات وحياة الأطفال.

متحف قيد الإنشاء

يسعى متحف الأطفال، وهو حالياً قيد الإنشاء والتطوير من قبل متاحف قطر، إلى إثراء حياة أطفالنا وعائلاتهم عبر إتاحة مساحة حرة تسمح لهم بممارسة اللعب كأداة للتعلم وفهم العالم من خلال اكتشاف الذات.

ستتوفّر مجموعة متنوعة من التجارب المتاحة والمحفّزة والتفاعلية، سواء الداخلية أو التي تجرى في الهواء الطلق، فرصاً للعائلات للعب والتعلم معاً.

تُشكّل العائلات خيوط نسيج هذا المجتمع، وكلَّما كان نسيجنا أكثر إحكاماً وكنّا أكثر تماسكاً ووحدة وتضامناً، كلما كنا أقوى.

على الرغم من أن أبواب المتحف لم تُفتح بعد، إلا أننا نتفاعل فعلياً مع مجتمعنا في قطر من خلال برامج متنوعة من الأنشطة العائلية مع المؤسسات الشريكة، وكذلك برامج الإقامة الفنية المتحفية في المدارس في الدوحة.

تمّ تصميم المتحف الجديد لرعاية أطفالنا وإلهام خيالهم، وإذكاء طاقات إبداعهم، وتنشئتهم على قيم التعاطف والتكاتف وغرس روح المسؤولية الاجتماعية لديهم. نحن فخورون بإنشاء متحف الأطفال من أجل تعزيز أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 وركائزها الأساسية الخاصة بالتنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية والبيئية

تمثل رعاية الإبداع وإثراء الخيال لدى أطفالنا وتنشئتهم على حب التّعلم جوهر رسالة متحفنا، ولا تستدعي هذه الرسالة تأجيلها إلى أن يفتح المتحف أبوابه. فنحن نشعر بضرورة أن نقدّم الدعم للعائلات ونصل الناس بالأفكار.

عيسى المناعي، مدير دَدُ

مجموعة من الأولاد الصغار يلعبون لعبة صيد الأسماك في دد، متحف الأطفال في قطر

يشجع دَدُ، متحف الأطفال في قطر جميع أنواع اللعب لدعم وتعزيز تعلم الأطفال.

طفلة صغيرة تصنع أشكالاً هندسية على جدار باستخدام خيط، في دد، متحف الأطفال

يمكن للأطفال المشاركة في أنشطة متنوعة للمساعدة في تزويدهم بالمهارات اللازمة في رحلتهم مع التعلّم.

النهج المتبع

بشكل عام، يتبنّى متحف الأطفال نهجاً بنَّاءً في مجال التعليم/التعلّم، بدءاً من اعتبار أن كل متعلّم هو شخص فريد من نوعه ومختلف عن الآخر. ويتم تطوير أساليب ووضع أهداف تعليمية تتماشى مع أنماط التعلم المختلفة ومراحل النمو المختلفة. ويعمل المتحف على تشجيع الأطفال على المضي قُدماً في خوض رحلة تعليمية على قدر من التحدّي، لكنها، في الوقت نفسه، في متناول اليد.

نحن نتبع نهجاً غنياً بالمرح لخلق شعور بالبهجة، ونوظّف جميع أنواع اللعب سواء كانت بدنية أو مهارات حركية تمثيلية أو تخيلية أو حسية أو اجتماعية؛ من أجل دعم عملية تعلم الأطفال. كما نشجع الأطفال على أن يصبحوا مستكشفين ومبدعين، وليسوا مجرد متلقين سلبيين للمعرفة؛ كما نسعى ونحرص على إلهامهم وتزويدهم بالمهارات اللازمة لتحقيق رحلة التعلم الخاصة بهم.

كما نسعى جاهدين لتحقيق أعلى معايير سهولة الوصول والدمج والتمكين، ونخطط لتحقيق الحد الأقصى من تمكين ذوي الاحتياجات الخاصة وتسهيل وصولهم إلى التعلّم - سواء الأطفال أو أفراد الأسرة المرافقين – والتقليص من مستوى الفصل بين ذوي القدرات المختلفة.

انضموا إلينا عبر الإنترنت

على الرغم من أن الوضع غير المسبوق الذي تفرضه جائحة كوفيد - 19 يحتم علينا ألا نستضيف الزوار لحضور ورش العمل، إلا أنه ما يزال بإمكانكم المشاركة معنا في الكثير من الأنشطة.

نشاط: لوحة القصة

يستخدم رواة القصص "لوحة القصة" لتوضيح مشاهد القصص بتسلسل خطي بسيط. وتُستخدم صور المشاهد في صناعة الأفلام والرسوم المتحركة والمسرح والكتب وغيرها؛ لتُتيح للمبدع تطوير حبكة القصة وتقديمها بطريقة منظمة وواضحة. وتدمج هذه التقنية كلاً من التفكير الإبداعي والخيال مع المهارات التنظيمية ومهارات التواصل.

نشاط: لوحة القصة (PDF)

شارك هذه الصفحة