لقطة مقرّبة لبيرسفال ، وهو تمثال برونزي بالحجم الطبيعي لحصان شاير من تصميم سارة لوكاس

بيرسيفال لسارا لوكاس

تقع منحوتة بيرسيفال لسارا لوكاس في حديقة أسباير في الدوحة، وهي عبارة عن مجسّم برونزي بارتفاع 2.3 متراً وطول 4 أمتار لحصان من فصيلة شاير.

تعكس منحوتة بيرسيفال التبايُن الواضح بين الموضوع والمكان، حيث تصور الحصان أثناء جر عربة تحتوي على ثمرتي قرع ضخمتين مصنوعتين من الإسمنت ما يعكس تناقضاً واضحاً للمسة النهائية للتمثال المطلي بالبرونز.

تمّ عرض منحوتة بيرسيفال سابقاً في نيويورك في Doris C. Freedman Plaza على المدخل الجنوبي الشرقي لسنترال بارك، وهو العمل الوحيد للفنانة سارا لوكاس الذي يندرج ضمن فئة الفن العام.

تشير منحوتة الفنانة لوكاس إلى الثقافة البريطانية، وتعتبر نسخة من مجسم شعبي شهير موجود فوق العديد من رفوف المواقد في المملكة المتحدة. كما يعكس موضوعه ولع الفنانة بمعاينة وإبراز الأشياء التي تستعمل في الحياة اليومية؛ ولكن في سياقات غير اعتيادية.

موقع دائم في الحديقة

وضعت متاحف قطر منحوتة بيرسيفال في حديقة أسباير وهي المكان المناسب لحصان بهذا الحجم. تعدّ الحديقة أكبر حديقة في قطر، وهي تغطي مساحة قدرها 88 هكتاراً. وتشكّل مكاناً رحباً للنزهات العائلية مع وجود نوافير جميلة وملاعب وبحيرة كبيرة.

يبيّن هذا العمل التباين بين الموضوع والمكان بشكل واضح. حيث يأسر انتباه الكبار والصغار على حد سواء؛ ويدعوهم إلى التفكير في الحياة بطريقة مختلفة بعيدة عن ما نعيشه اليوم في قطر الحديثة.

الفن العام فعلاً للجميع. ولا يقتصر بالضرورة على الجمهور المهتم بالفنون. وأعتقد أن مجسم بيرسيفال يحمل هذه الرسالة، فهو محبوب من قبل الجمهور.

سارا لوكاس

فنانة رائدة

ولدت الفنانة البريطانية سارة لوكاس عام 1962 في هولواي، لندن، وهي عضو في مجموعة الفنانين البريطانيين الشباب، الذين حظيت أعمالهم بتغطية إعلامية كبيرة، وهيمنت على الفن البريطاني خلال التسعينيات. تستعمل لوكاس في الكثير من أعمالها الفنية التورية البصرية والفكاهة، كما تشمل أعمالها التصوير الفوتوغرافي والكولاج.

شارك هذه الصفحة