أشكال صفراء وبنفسجية وزهرية وسوداء تشبه الطلاء المتساقط مغطاة بكلمات يلا! باو! واو! الدوحة جميع القصص

تعرّف على كل ما يخص مهرجان باو! واو! الدولي الشهير

يُعتبر مهرجان باو! واو! واحداً من أكثر المهرجانات الفنية إثارة حول العالم، وستكون محطة مترو السد في الدوحة على موعد مع هذا المهرجان المجاني والمفتوح أمام الجميع على مدى أسبوع كامل من 25 نوفمبر إلى 1 ديسمبر 2021، بمشاركة 12 فناناً قطرياً ودولياً سيرسمون جدارياتهم مباشرة أمام الحضور.

ما هو مهرجان باو! واو!؟

هو مهرجان دولي للفنون الجدارية يُقام كل سنتين، أسسه جاسبر وونغ في هونغ كونغ عام 2009، وأقيمت نسخته الأولى في هاواي عام 2010. ومنذ ذلك الحين، أقيم المهرجان في 17 مدينة حول العالم.

أين سيُقام هذا المهرجان؟

سيقام هذا المهرجان في محطة مترو السد، حيث يمكن للمهتمين ومستخدمي المترو الاستمتاع بمشاهدة الفنانين، أثناء إبداعهم هذه الجداريات، ابتداءً من الخميس 25 نوفمبر إلى الأربعاء 1 ديسمبر 2021، من الساعة 10 صباحاً حتى 5 مساءً.

كم عدد الفنانين المشاركين في هذا المهرجان ؟

سيخلق مهرجان باو! واو! منصة أمام 12 فناناً من جميع أنحاء العالم لإبراز مواهبهم الفنية والتعبير عن أفكارهم بلوحات جدارية تعكس أنماطاً وموضوعات فريدة بطريقة فنية وإبداعية.

ما الذي يمكن أن يتوقعه الزوّار من المهرجان؟

سيتيح هذا المهرجان للزوار مقابلة الفنانين والتحدّث معهم، إضافة إلى المشاركة في ورش عمل مختلفة. أما أعضاء برنامج بطاقتك إلى الثقافة فسيتمتّعون بجولات إضافية برفقة مرشدين مختصين إلى فضاءات محطة المترو المتنوعة و النابضة بالحياة.

نحن متحمسون لدعوة فنانين محليين وإقليميين ودوليين إلى محطة مترو السد لتزيينها بجداريات نابضة بالفن والجمال، وفرصة حيوية لنشر الإبداع والفن خارج الجدران وتنشيط الحوار الفني والتفاعل بين كافة أفراد المجتمع.

سارة فوريامي، القيّمة الفنية لمهرجان باو! واو! الدوحة، والقيمّة الفنية المساعدة في إدارة الفن العام في متاحف قطر

لماذا يُعتبر فن الشارع مهماً؟

تحرص متاحف قطر على تنشيط الحركة الفنية العامة في كل ركن من أركان البلاد، ويظهر ذلك جلياً من خلال الأعمال الفنية الضخمة في الأماكن العامة، كالمجسمات والمنحوتات، والجداريات الرائعة التي انطلقت ضمن برنامج جداري آرت 2020.

فبالإضافة إلى الطابع الإبداعي والجمالي الذي تضفيه هذه المحطات الفنية على الأماكن المحيطة بها، فإنها تعتبر أيضاً وسيلة لتنشيط الحوار، والتفاعل، والتعبير، والمشاركة، لا سيما في المناطق والأحياء السكنية المزدحمة، وطريقة لبناء علاقة وثيقة بين الفن والمجتمع المحلي.

شارك هذه الصفحة