صورة مقربة لفتاة صغيرة تكتب على الورق جميع القصص
العائلات والأطفال

الإبداع يجمعنا

ما هي استجابتنا الجماعية للأزمة؟ وكيف يمكننا أن نتحد كمجتمع في مواجهة الصعائب؟ وما هو دور الفن في مساعدتنا على التفاؤل تجاه المستقبل؟

أسئلة دفعتنا جائحة كوفيد-19 إلى طرحها، خاصة في المتاحف.

لا شك أننا واجهنا الكثير من التحديات والتغيرات خلال العام الماضي. لكننا نعلم أن المشقة، على مر التاريخ، أدت إلى ظهور حركات فنية وابتكارات واختراعات عظيمة، حيث يمكن للإبداع أن يكون طريقاً نحو الصمود.

في أواخر عام 2020، دعا فريق القيمين على المتحف في متحف قطر الوطني الشباب من أفراد المجتمع لتوثيق وجهات نظرهم وعواطفهم أثناء الحجر الصحي، ومشاركتها في عرض خاص تحت عنوان الإبداع يجمعنا. وقد أظهرت النتائج كيف استخدام الأطفال والشباب الفن لاستكشاف التغييرات في حياتهم وفي العالم من حولهم.

وقد ألهمنا خيالهم الأمل للمضي نحو المستقبل من خلال الإبداع والاستكشاف.

الفنانون من عمر 6–8 سنوات

رسومات طفولية ملونة بألوان بسيطة تضم أشخاصاً وسيارات وأجهزة

عائشة بنت باشيد (6 سنوات)

طفلة تنظر من خلف زجاج النافذة وترتدي زي سبايدرمان وفوقه ثوب الطبيب وكمامة على وجهها

سيناغ ايمانويل الماسين (6 سنوات). الطبيب الخارق. "الأطباء ينقذون حياة الناس من فيروس كورونا. إنهم مثل الأبطال الخارقين لأنهم يحموننا"

رسومات طفولية ملونة بألوان بسيطة تضم أشخاصاً وسيارات وأجهزة

عبد الهادي بن باشيد (7 سنوات)

مشغولة يدوية ورقية ملونة على خلفية خضراء

خلود القرقوري (7 سنوات). "أحب الهندسة، وقد تعلمت طي القماش وصناعة أشكال جميلة. حيث استخدمت الإبرة والخيط لتثبيت الطيات ثم خِطْتها على قماش أبيض لصناعة النمط الهندسي، ثم حولتها مع جدتي إلى وسادة، وقد كان من الرائع العمل معها والتعلم منها".

رسومات تمثل أربع شخصيات بالزي القطري التقليدي ملصقة على كؤوس بلاستيكية

لورا إبراهيم ضاهر (8 سنوات)

رسمة بألوان بسيطة تمثل غرفة صفية فيها معلمة وطالبتان يرتدين الكمامات

سارة أحمد النعيمي (8 سنوات)

امرأة ترتدي كمامة زرقاء وتقف أمام لوحة تظهر فيها رسومات لفيروسات بحجم كبير

فاطمة فيصل عبد العزيز البدر (8 سنوات)

الفنانون من عمر 9–13 سنة

اسم جواهر باللغة الإنجليزية مكتوب على خلفية حمراء

جواهر القرقوري (11 سنة) ، كنوز مخفية. "أردتُ صناعة شيء مستوحى من ثقافات مختلفة. فقررت استخدام الحبر الياباني الجميل في كتابة اسمي العربي بحروف إنجليزية على خلفية مصنوعة بأسلوبي المفضل في الرسم وهو الإيبرو التركي".

لوحة تظهر أماً وابنتها في المطبخ تصنعان الطعام في سعادة غامرة

فاطمة العلي (13 سنة). "رمضان كان مختلفا عن السنوات السابقة، حيث صار الخروج من المنزل مخيفاً ومرهقاً بينما أصبحت البيوت أكثر حيوية بسبب زينة رمضان. وقد شعرنا بدفء تلاوة القرآن الكريم، واستمتعنا برائحة الطعام اللذيذ"

لوحة تظهر عائلة مسلمة في غرفة الجلوس تقرأ القرآن بينما الأطفال يلعبون في الأرجاء

فاطمة العلي (13 سنة). رمضان الماضي عزز العلاقة بين أفراد عائلتنا، كما عزز علاقتنا بالله. كانت الشوارع فارغة ومظلمة، لكننا كنا سعداء جداً داخل منازلنا، وشكرنا الله على نعمه خلال فترة الجائحة".

صورة قلمين على صفحة مكتوب عليها مسائل رياضية

سهيلة القرقوري (13 سنة). "على مدار هذا الصيف الطويل، أدركت أنه عليّ استغلال أوقات الفراغ في شيء مفيد، فعملت على تحسين مهاراتي في الرياضيات، وقد تمكنت من تحقيق أقصى استفادة من الصيف في المنزل خلال جائحة كوفيد-19"

الفنانون من عمر 14–18 سنة

لوحة تظهر فيها امرأة ترتدي الكمامة ومن حولها صورة صابون وكمامات متناثرة وفيروس

هبة الله محمد حمزة (14 عاماً)

لوحة تظهر فيها امرأة ملسمة ترتدي حجاباً غامقاً وتنظر بشوق إلى المسجد الحرام في التلفاز

هبة الله محمد حمزة (14 عاماً)

لوحة تظهر امرأة عاملة في القطاع الطبي ترتدي الكمامة وتنظر بحب إلى طفلتها من وراء الزجاج خلال جائحة كورونا

هبة الله محمد حمزة (14 عاماً)

لوحة مزدحمة بعناصر متنوعة مثل أفق الدوحة وعمال الرعاية الصحية وطيور وامرأة ترتدي كمامة

ريم خان. "تحكي لوحتي عن الأمل خلال الأزمات. حيث يمكننا التغلب على كافة الصعوبات إذا اتحدنا. وقد حان الوقت لأن يبزغ الهدوء من قلب الفوضى، وأن نجد النور في نهاية النفق المظلم. فليكن عام 2020 عاماً نعيد فيه ضبط أولويات حياتنا"

A painting showing health care workers wearing masks and working day and night throughout the seasons to protect people from the Corona virus

ريم خان. "لوحتي عبارة عن تكريم للعاملين في الخطوط الأمامية الذين يقضون حياتهم من أجل الحفاظ على سلامتنا"

لوحة لعاملة في مجال الرعاية الصحية ترتدي الكمامة ويظهر في الخلفية كوكب الأرض بينما تحاول الفيروسات افتراسه

وئام مختار علي (17 عاماً)

لوحة لإحدى عاملات الرعاية الصحية ذات أجنحة ملائكية  وصورة فيروس كورونا مكررة في الخلفية

آية كمبال الريح (18 عاماً)

شارك هذه الصفحة