رسم خطي لصاحب متجر يرتدي زيّاً تقليدياً يبيع زبونا في محله التجاري المزدحم بالسلع
To الفعاليات

فيرجيل أبلوه: "إبداعٌ بلا حدود"

المعارض

يُعتبر معرض فيرجيل أبلوه: "إبداعٌ بلا حدود" أول معرض متحفي للفنان والمصمّم الأميركي في الشرق الأوسط. ويتضمّن هذا المعرض أكثر من 55 عملاً فنياً من تقييم مايكل دارلينج بالتعاون مع متحف الفن المعاصر في شيكاغو (MCA ) وسمير بانتال من إيه إم أو/أو إم إيه (OMA/AMO)، ويسلّط الضوء بأثر رجعي على منتصف المسيرة المهنية لأبلوه، ويُلقي نظرة متعمقة على الممارسات الإعلامية الرائدة والمتنوعة للفنان الأميركي، بدءاً من الفنون المرئية ووصولاً إلى الموسيقى، والأزياء، والهندسة المعمارية، والتصميم.

ويُقام معرض فيرجيل أبلوه: "إبداعٌ بلا حدود" برعاية الخطوط الجوية القطرية، وAstro Automotive Services، وشركة مزايا للتطوير العقاري، والعام الثقافي قطر- أمريكا.

يأتي المعرض في إطار العام الثقافي قطر - أمريكا 2021، برعاية شركة إكسون موبيل، التبادل الثقافي الدولي السنوي الذي صمم لتعميق التفاهم بين الأمم وشعوبها.

سيتم تعديل ساعات العمل في المتاحف، وصالات العرض، والمطاعم، والمقاهي، التابعة لمتاحف قطر في تواريخ محددة خلال بطولة كأس العرب FIFA قطر 2021™.

اكتشف المزيد

أرسى فيرجيل أبلوه دعائم مشواره المهني انطلاقاً من مبدأ التشكيك بالفرضيات القائمة وتحدي التوقعات السائدة. وُلد أبلوه عام 1980 ونشأ في شيكاغو ودرس العمارة، لكنه لحق شغفه في تصميم الأزياء. ومنذ تلك المرحلة، انخرط على المستوى الإبداعي بالعمل في مجالات وتخصصات متعددة، فتعاون مع مصممي غرافيك وأثاث، وموسيقيين وفنانين معاصرين، بالإضافة إلى زملاء له في عالَم تصميم الأزياء. ومن خلال الاضطلاع دوماً بمشاريع في حقول جديدة، يمتد تأثير أبلوه متجاوزاً السردية الإبداعية، إلى العمل على توسيع القاعدة الجماهيرية لهذه الحقول، من خلال التواصل مع الملايين من متابعيه عبر منصات التواصل الاجتماعي.

يُقدّم معرض فيرجيل أبلوه: "إبداعٌ بلا حدود" إضاءة شاملة غير مسبوقة على الذخيرة الإبداعية لهذا الفنان والممتدة حتى الآن لحوالي عقدين من الزمن، ويكشف الستار عن ما وراء كواليس نهجه في عالَم التصميم. يضمّ المعرض نماذج أولية إلى جانب أعمال نهائية، وتصاميم لمنتجات وأزياء مختلفة تكشف جميعها عن مصادر إلهامه المتنوعة، بدءاً من لوحات يعود عمرها لقرون خلت، وصولاً إلى لافتات إرشادية عادية في مواقع البناء. كما يُركّز المعرض على مفهوم الحوار الذي يطرحه أبلوه من خلال استخدامه الفريد للغة وتكرار ظهور علامة التنصيص، بحيث يحوّل المنتجات التي يصممها ومَن يرتديها إلى شخص يتبنى مفهوم "الإبداع بلا حدود".

الرعاة الرسميون

معرض فيرجيل أبلوه: "إبداعٌ بلا حدود" برعاية الخطوط الجوية القطرية، وشركة أسترو لخدمات السيارات، وشركة مزايا للتطوير العقاري

جزء من العام الثقافي قطر - أميركا 2021

العام الثقافي قطر - أميركا 2021، برعاية إكسون موبيل، هو برنامج تبادل ثقافي يهدف إلى تمتين الروابط الثقافية بين الدولتين وشعبيهما

باكورة الأعمال

استهل فيرجيل أبلوه مشواره في عالم الأزياء انطلاقاً من قميص. ففي مطلع الألفية الجديدة، لفتت تصاميمه الجديدة انتباه الفريق الإبداعي للفنان كانيي وست، وسرعان ما تمت دعوته للانضمام إلى الدائرة المقربة من وست. وعلى مدى العقد التالي، انخرط أبلوه في تجارب متعددة على مستوى الأزياء وتصميم منتجات الحفلات الموسيقية. وبحلول عام 2012، وبعد أن أتمّ فترة تدريبية لدى دار الأزياء الإيطالية Fendi، شعر أنه جاهز للتحليق بمفرده. عاد إلى عالم القمصان، وصمّم منتجات لعلامة الملابس اليومية Hood by Air، ولاحقاً لعلامته التجارية الخاصة Pyrex Vision. استلهم أبلوه أعماله الأولى من الأزياء الرياضية وعالم موسيقى الهيب هوب وما يرتديه ممارسو لعبة التزلّج على الألواح، بالإضافة إلى صور مستفزة ورسوم مستلهمة من أعمال الفن المعاصر. تُشكّل هذه الأعمال أول بوادر الطبيعة المتمرّدة لأبلوه، وهو ما يتجلّى باختياره عنصراً بسيطاً، بل وحتى رتيباً، ومن ثم يمنحه معنى جديداً وحياة ثانية يكتسب فيها منظوراً مختلفاً.

الأزياء

أول علامة تجارية أطلقها فيرجيل أبلوه في عالَم الأزياء هي Pyrex Vision واستخدم فيها تقنية الطباعة بالشاشة الحريرية على عدد محدود من القمصان والسراويل القصيرة. وبعد ذلك بعام واحد، وسّع أبلوه آفاق طموحاته بإطلاق علامة جديدة في مجال الملابس اسمها Off-White إلى جانب تأسيس استوديو في مدينة ميلانو الإيطالية عاصمة الأزياء في العالم، وتقديم أعماله في "أسبوع باريس للأزياء" العريق في عالَم التصميم. يُجسِّد اسم علامته التجارية، والذي يعني "الأبيض المُطفَأ"، نظرته النقدية تجاه قضايا العِرق، بحيث يفرض حضوره في فضاء ليس أسود اللون ولا أبيض اللون. تتمحور معظم مجموعات علامة Off-White حول موضوع معيّن يُعالج مسألة الطبقة الاجتماعية أو العِرق أو التاريخ والقواعد الراسخة في عالم الأزياء. أما خلفية الفنان في مجال العمارة واهتمامه بالنسيج الحضري فينعكس أيضاً من خلال استخدامه للأنماط، والرسوم المستمدة من الطرقات، واللافتات الإرشادية، والمباني، والزيّ الموحَّد. وتعكس الألبسة المعروضة في هذا القسم من المعرض مشاريع التعاون التي قام بها أبلوه في مطلع مسيرته المهنية، بالإضافة إلى تاريخ علامة Off-White ضمن سياق يُعيد تقديم عناصر العمارة الحضرية التي لا تزال تُلهمه عند تصميم الأزياء.

الملابس اليومية

قبل أن يُحدِث المصممون ثورة في عالم الأزياء الراقية عبر إدخال عناصر جديدة مثل الأحذية الرياضية والسترات ذات القبعات، كانت الملابس اليومية بمثابة مرآة لشخصية الشباب ومنزلتهم وذوقهم الشخصي. تطوّر نسق الملابس اليومية من عالَمي موسيقى الهيب هوب والتزلّج على الألواح، اللتين تمثلان ثقافتين تعليان من شأن الإبداع، والأهم من ذلك أنهما تقومان على تحدي الأعراف السائدة. ومنذ نهاية السبعينيات، صقل فنانو الهيب هوب صورتهم العامة عبر اختياراتهم على مستوى الملابس، وإدخال تعديلات على أزياء بسيطة لكي تحمل بصمتهم الخاصة. انجذب ممارسو التزلّج على الألواح إلى الملابس اليومية والعملية، كالقمصان وأزياء العمل، وأبرزوا هويتهم المختلفة من خلال تبني تنسيقات قديمة عمداً، أو اللجوء للملابس المستعملة، أو حتى إدخال تغييرات على شعارات العلامات التجارية بحيث تنطوي على رسائل قوية. يركّز هذا القسم من المعرض على إبراز أبلوه لمساهمة الملابس اليومية في الثقافة المعاصرة، مستخدماً أساليبها في الاستعارة والمزج والسخرية لتكون ركائز تقود تصاميمه.

الموسيقى

كما هو الحال بالنسبة لعمله في مجال الأزياء، يربط إبداع فيرجيل أبلوه بين جوانب ثقافية مختلفة ليقدّم بديلاً لما هو سائد من خلال تنسيق الموسيقى في حفلات ومهرجانات حول العالم. وبالتوازي مع علامته التجارية في عالم الأزياء Off-White، وضع أبلوه مقاربة بصرية شاملة لعمله لا يقتصر إلهامه فيها على مهارته في التصميم البصري فحسب، ولكن أيضاً على تجربته في التعاون مع الشركة الإبداعية التابعة للفنان كانيي وست. وقد أشرف في هذا المجال على تصميم المنتجات المتعلقة بالحفلات الموسيقية وتغليف الألبومات وتصاميم المسرح للفنان وست، وكذلك لموسيقيين آخرين يدورون في فلكه، ومن بينهم جاي زي وA$AP Rocky. يُقدّم هذا القسم من المعرض ثمرة تعاون أبلوه مع كوكبة من أولئك الفنانين.

صورة راية سوداء مكتوب عليها عبارة "شكك في كل شيء" أمام خلفية من الأشجار الخضراء والبنايات

فيرجيل أبلوه "PSA"، عام 2019. نايلون. مجموعة خاصة. بإذن من معهد فنون الجمباز واستوديو فيرجيل أبلوه الفني وديزاين براكتيس ©️ 2021.

مجموعة من الأعمال الفنية الملونة على شكل مقاعد من المعدن والكروم المطلي للفنان فيرجيل أبلوه

فيرجيل أبلوه، "كرسي مائل"، 2019. معدن وكروم مطلي. مجموعة خاصة. بإذن من معهد فنون الجمباز واستوديو فيرجيل أبلوه الفني وديزاين براكتيس ©️ 2021.

مجسم باللون الأبيض والأزرق من الإسفنج  وزجاج البلكس، وموضوع على أرضية سوداء

فيرجيل أبلوه، أطروحة الماجستير في "معهد إيلينوي للتكنولوجيا"، 2003–2019. إسفنج وبلكسي غلاس. مجموعة خاصة. بإذن من معهد فنون الجمباز واستوديو فيرجيل أبلوه الفني وديزاين براكتيس ©️ 2021.

عمل فني يظهر لافتة سوداء مكتوب عليها أسعار المحروقات باللون الأزرق المضيء

فيرجل أبلوه، "دولار للغالون" 2، 2019. وسائط متعددة. مجموعة خاصة. بإذن من معهد فنون الجمباز واستوديو فيرجيل أبلوه الفني وديزاين براكتيس ©️ 2021.

صورة لعمل فني للفنان فيرجيل أبلوه، بعنوان "إزهار (مقعد 1 – مقعد قصير) مصنوع من الإسمنت ومكتوب عليه بالغرافيتي على أرضية متحف رمادية اللون

فيرجيل أبلوه، "إزهار (مقعد 1 – مقعد قصير)"، 2019. كتابة على إسمنت. السيد مايكل والسيدة فاتي روزنبرغ / غاليري كريو. بإذن من معهد فنون الجمباز واستوديو فيرجيل أبلوه الفني وديزاين براكتيس ©️ 2021.

توليفة أزياء وموسيقى

يُركّز النصف الأول من المعرض على إبداع فيرجيل أبلوه في مجالي الأزياء والموسيقى، مدفوعاً بروح الملابس اليومية والجوانب الثقافية ذات الصلة. وبذلك، يتبنى الفنان نهجاً قائماً على تركيبة تجمع الاستعارة من الأنماط السائدة، ولكن مع كسر القواعد وتقديم مقاربات جديدة لأفكار قديمة. أما النصف الثاني من المعرض، فيتعمّق في الرسائل السياسية والنقد الاجتماعي التي تنطوي عليها أعماله. هذا القسم يُسلّط الضوء على حصيلة مشاريع التعاون التي انخرط فيها أبلوه مؤخراً، والنهج الذي يتّبعه في إعداد النماذج الأولية لإبداعاته. فعملية التصنيع والاختبار وإعادة التصنيع وإعادة الاختبار بشكل دائم هي بمثابة شبه قاعدة في عالم صناعة الأزياء، ومحورية في نهج أبلوه العابِر للتخصصات.

إبداع يحارب الإقصاء

مع إطلاق علامة Off-White في ميلانو عام 2013، تحدّى فيرجيل أبلوه الإقصاء المتجذّر بوجه مواهب ذوي البشرة السوداء في نخبة دور الأزياء. سوّق أبلوه لعلامته التجارية بشكل كبير عبر منصات التواصل الاجتماعي، بحيث راق لجيل من المستهلِكين أكثر شباباً وتنوّعاً. انعكس ذلك في حملات علامة Off-White التي احتفت بالفنانين والرياضيين والموسيقيين من ذوي البشرة السوداء، كما وفّرت لهم منبراً، ورسّخت هويتهم كمبدعين فعليين. اضطلع أبلوه بدور المدير الفني لأزياء الرجال لدى دار Louis Vuitton، ليُصبح من المصممين ذوي البشرة السوداء القلائل الذين يشرفون على دار أزياء فرنسية. ومن موقعه هذا، يدفع أبلوه باتجاه رؤية دامجة أكثر للجميع في هذه الصناعة. يقدّم هذا القسم من المعرض أزياء أبلوه وأعماله الفنية التي تعكس تجاربه مع ثقافة ذوي البشرة السوداء في الولايات المتحدة.

التصميم

يتعلق التصميم بالنسبة إلى فيرجيل أبلوه بعملية ومراحل التصميم نفسها بقدر أهمية المنتَج النهائي الذي يصل إليه من خلال الاستمرار بطرح الأسئلة وإعداد نماذج أولية. عبر كسر المعايير السائدة وتفكيك القوالب الجاهزة، بما في ذلك المواد والصور المستخدمة، يقلب أبلوه التوقعات ليُركز اهتمامنا على محيطنا. أما مفهوم الشفافية الأساسي في نهجه فهو يمثّل حضوراً لدراسته فن العمارة في الجامعة وإعجابه بنجم العمارة الحديثة الألماني لودفيغ ميس فان دير روه الذي يجعل مبانيه تكشف بكل وضوح عن هياكلها وتقسيماتها الداخلية. يستعرض هذا القسم من المعرض إبداعات أبلوه على مستوى التصميم بكافة أشكاله، ولا سيما اقتحامه عوالم العمارة والأثاث واللوحات والمنحوتات والأحذية.

"النهاية"

رؤية فيرجيل أبلوه الشاملة للفن والتصميم استقطبت اهتمام متاجر التجزئة وقاعات الحفلات الموسيقية ومنصات التواصل الاجتماعي، حتى أنه لفت مؤخراً نظر المتاحف. يُقدّم هذا القسم من المعرض أعمال أبلوه الأحدث التي تُجسّد فلسفته في نقد تأثير الإعلانات على المستهلكين، والتشبيك بين المنتجين الثقافيين من ذوي البشرة السوداء، وكسر التوقعات التقليدية. تجلّت هذه المفاهيم في باكورة أعماله، وشكّلت ركيزة لمشاريع سيستمر بالعمل عليها، فالنهاية بالنسبة إلى أبلوه هي مجرّد مصطلح مجازي قابل للتأويل دوماً.

شارك هذه الصفحة